|الأربعاء, أبريل 16, 2014

قطر استيعاب 20 ألف فلسطيني.. ووزارة العمل الفلسطينية تدعو الراغبين لتحديث بياناتهم فوراً 

a100 نبأ – صرح ناصر قطامي القائم بأعمال الدكتور أحمد مجدلاني وزير العمل، أنه لاحقا لإعلان سفارة دولة فلسطين عن المكرمة القطرية باستقبال ما يقارب عشرين ألف فلسطيني للعمل في دولة قطر الشقيقة والتي جاءت استجابة لطلب دولة رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله بناء على توجيهات فخامة الرئيس محمود عباس أثناء زيارته الأخيرة لدولة قطر، فإن وزارة العمل وبتوجيهات من معالي الوزير الدكتور أحمد مجدلاني تعمل جاهدة مع كافة الأطراف في دولة قطر الشقيقة لوضع مكرمة سمو الأمير موضع التنفيذ.

وأكدّ قطامي أن الوزارة قد بدأت بإجراء التحضيرات اللازمة للبدء بالتنفيذ .

ودعت وزارة العمل في بيانها كافة المهتمين لزيارة مكاتب العمل في المحافظات المختلفة لتحديث بياناتهم في نظام معلومات سوق العمل لضمان جاهزية الوزارة للبدء في استقبال الطلبات وإرسالها للجانب القطري في المستقبل القريب وبعد إنهاء كافة الترتيبات المتعلقة بذلك.

وكان قد أكد السفير الفلسطيني في قطر منير غنام أن المكرمة الأميرية القطرية لفتح سوق العمل ل20 ألف فلسطيني تأتي في اطار مساهمة قطر في التخفيف عن معاناة الفلسطينيين ودعم الشعب الفلسطيني

وبين السفير أن فتح باب التسجيل جاء بجهود الرئيس الفلسطيني أبو مازن وبعد لقاءات رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدلله الأخيرة ووافقت قطر بعد تلك المباحثات 

وعن آلية استقدام الفلسطينيين للعمل أوضح غنام أنه سيكون في كافة المجالات حسب ما تطلبه المؤسسات الخاصة والحكومية في قطر من أيدي عاملة فلسطينية وذلك حسب احتياجاتها للعاملين الفلسطينيين لديها، وتقدم الطلب للجهات المختصة ليتم التنسيق عبر وزارة العمل الفلسطينية .

وأكد غنام أن المؤسسات ستقوم بطلب العمالة الفلسطينية لديها في كافة المجالات وغير مقتصرة على مجال واحد لأن الشعب الفلسطيني لديه كفاءات في كافة المجالات وسمعة جيدة في العمل.

وأضاف: “قد تأخذ عملية استقدام 20 ألف عامل سنوات لان ذلك مرتبط بحاجة المؤسسات للوظائف، وسيكون عبر الضوابط والشروط المعمول بها في قطر مع كافة العاملين بغض النظر عن الجنسية”

وأشار الى أن التنسيق يتم عبر وزارة العمل بالحكومة الفلسطينية في رام الله لأن التنسيق يتم مع جهة واحدة رسمية مؤكدا أن الاستقدام سيكون من الضفة وقطاع غزة والشتات بما يتوافق مع الشروط والآليات والضوابط .

ونوه الى أن الجهود مستمرة لبقاء باب استقدام العمالة الفلسطينية مفتوحا في قطر، لان ذلك مرتبط بما تقدمه قطر من دعم للشعب الفلسطيني واحتياجاته.

وفي نهاية الحديث أكد بأن توفير فرص عمل جاء بجهود هدفها دعم الشعب الفلسطيني ولا يرتبط ذلك بتجهيزات قطر لاستضافة كأس العالم 2020 .

وفي وقت سابق , كانت قد أكدت مصادر فلسطينية مطلعة مقيمة في دولة قطر أن المكرمة الأميرية القطرية لفتح سوق العمل ل20 ألف فلسطيني من الخريجين والمهندسين والأطباء والفنيين خاصة في مجال البناء تأتي في اطار مساهمة قطر في التخفيف عن معاناة الفلسطينيين الذين يعانون من غول البطالة المتفشية داخل صفوف الشباب

وأكدت المصادر التي لم تكشف عن اسمها أن آلية التشغيل التي ستتبع في استيعاب هذا العدد الكبير سيكون بالتدريج وفي مدة زمنية تستغرق على أبعد تقدير 3 سنوات ومن خلال التواصل مع الشركات الخاصة والقطاع الحكومي من خلال التكنولوجيا الحديثة -عبر الانترنت- .

وبين المصدر لجرزيم نيوز أنه بناءا على تعليمات السيد الرئيس ستشمل المكرمة القطرية في التشغيل جميع مكونات شعبنا الفلسطيني سواء في قطاع غزة أو الضفة الغربية أو في الشتات

وأوضحت هذه المصادر أن الفلسطيني التي تنطبق عليه شروط العمل سيحصل على فيزا عمل من الشركة أو المؤسسة الخاصة مباشرة دون وسيط .

وشدد المصدر أن الأولية في فرص العمل المتاحة ستخصص لقطاعات الخريجين خاصة الفنيين منهم مشيرا إلى أن البدء في التنفيذ يحتاج إلى وقت كافي .

وقال المصدر لجرزيم نيوز أن المكرمة الأميرية جاءت بعد سلسلة اللقاءات والتواصل ما بين المسئولين في الحكومة الفلسطينية والحكومة القطرية خاصة بعد الزيارة الأخيرة التي قام بها وزير الداخلية سعيد أبو على ولقاءه مع بعض المسئولين القطريين .

Related posts:


جميع الحقوق محفوظة لشبكة نبأ
تصميم: بن داود